اخبار عربية

الهجوم على أرامكو تسبب بوقف نصف إمدادات النفط السعودية.

كتب/ايمن بحر
لمح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاثنين، إلى إمكانية “الرد العسكري” على إيران بعد الهجمات، التي تعرضت لها منشآت نفطية سعودية السبت الماضي، وأثارت موجة تنديد عالمية واسعة.
وقال الرئيس الأميركي في سلسلة تغريدات بشأن الهجوم على معملين لتكرير النفط تابعين لشركة أرامكو السعودية إن “الإدارة الأميركية تعرف من كان وراء الهجوم على مرافق النفط السعودية
واستدرك قائلا: “لكننا ننتظر أن تسمع من السعوديين نتائج التحقيق قبل المضي قدما في أي خطوة قد تتخذ”، مبديا في الوقت نفسه استعداده لدعم أمن السعودية

وتابع ترامب: “نحن على أهبة الاستعداد للرد”، من دون تحديد طبيعة الرد. وتعد هذه المرة الأولى التي يلمح فيها ترامب إلى “رد عسكري” أميركي محتمل على الهجمات ضد منشآت شركة أرامكو السعودية
وتسبب الهجوم على منشآت أرامكو النفطية، والذي أعلنت عنه ميليشيات الحوثي الإيرانية، في خفض إنتاج النفط السعودي إلى النصف تقريبا، الأمر الذي عطل الإمدادات لأكثر من دولة
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

ترامب: نعلم من المتورط بهجمات أرامكو وجاهزون للرد
مخزونات النفط في كاشينغ بولاية أوكلاهوما الأميركية
بعد هجوم أرامكو ترامب يسمح بالسحب من مخزون النفط الأميركي

ودفع الهجوم الولايات المتحدة والسعودية إلى الإعلان عن إمكانية الاستفادة من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي لديهما من أجل توفير كميات كافية من النفط للأسواق وتجنب النقص
وقالت ترامب في تغريدة على حسابه في “تويتر” إنه سمح بالسحب من مخزون النفط الاستراتيجي إذا لزم الأمر، على أن تكون الكمية التي سيتم تحديدها كافية للحفاظ على إمدادات السوق للمحافظة على استقرار الأسعار.

وهذه ليست المرة الأولى، التي يتم فيها استهداف البنية التحتية السعودية في قطاع الطاقة، إلا أن الهجوم الإرهابي الأخير يختلف في طبيعته وحجمه.

وتسبب الهجوم بتوقف ضخ كمية من إمدادات الخام تقدر بنحو 5 ملايين و700 ألف برميل يوميا، أي ما يعادل قرابة 6 بالمئة من إمدادات الخام العالمية
وبحسب آخر الأرقام الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، فقد أنتجت السعودية الشهر الماضي وحده 9 ملايين و850 ألف برميل

وتذهب 4 ملايين برميل يوميا من صادرات النفط السعودية إلى آسيا، في حين تستورد الولايات المتحدة حوالي 600 ألف برميل.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق