اخبار العالم

صراع سياسى ببريطانيا بين البرلمان الذى يرفض الخروج من الإتحاد الأوروبى”بريكست”

كتب /ايمن بحر
اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الامني دون إتفاق ورئيس الوزراء بوريس جونسون الذى حدد موعد الخروج وقام بتشكيل حكومة سياسية تسير على نهج الخروج، وهدد بالدعوة الى إنتخابات مبكرة منتصف الشهر القادم فى حال فشل خطته، وقد حقق الفكر السياسى المناهض لرئيس الوزراء بالحاق هزيمة سياسية أخرى له، حيث صوتوا لصالح مشروع يمنع خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبى بدون إتفاق ووضع خطة واصحة المعالم.
صفعة جديدة لجونسون.. مجلس اللوردات يعتمد قانون تأجيل بريكست، وضع مجلس اللوردات البريطانى عقبة جديدة أمام خطط جونسون الرامية للخروج من الإتحاد الأوروبى دون إتفاق بعد أن وافق على قانون تأجيل
بريكست فى حالة عدم الحصول على إتفاق، ورفضت المعارضة من جانب آخر فكرة إجراء إنتخابات مبكرة.
حيث تبنى مجلس اللوردات البريطانى بشكل نهائى مشروع قانون يهدف الى منع خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبى دون إتفاق، فى صفعة جديدة لرئيس الوزراء بوريس جونسون المعارض للقانون.
ويدخل هذا القانون الذى يفرض على جونسون أن يطلب من الإتحاد الأوروبى تأجيل بريكست المقرر فى 31 تشرين الأول/أكتوبر لثلاثة أشهر، حيز التنفيذ حال المصادقة عليه من الملكة اليزابيث الثانية، وبذلك أزال مجلس اللوردات آخر عقبة برلمانية أمام مشروع قانون برفض خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبى دون إتفاق على الرغم
من المقاومة الشديدة للحكومة فى بداية الجلسة، وفى سياق متصل، ذكر نواب بارزون من المعارضة البريطانية أنهم إتفقوا على التصويت ضد مقترح جونسون لإجراء إنتخابات مبكرة فى 15 تشرين أول/أكتوبر المقبل.
ويجعل الإتفاق بين قادة حزب العمال والحزب القومى الأسكتلندى والحزب الديمقراطى الليبرالى وغيرهم من النواب من غير المرجح أن يفوز جونسون بأغلبية الثلثين المطلوبة فى البرلمان فى التصويت المقبل، حتى تمضى الإنتخابات قدماً.

وقالت زعيمة الحزب القومى الأسكتلندى نيكولا ستورجن فى تغريدة بعد الإتفاق: “أصبحت مسألة إنتخابات عامة مبكرة الآن موضع سؤال بـ”متى” وليس “لو”، ولكن يجب الا يُسمح لجونسون بالإملاء علينا التوقيت كوسيلة لتجنب التدقيق وإجبارنا على بريكست دون إتفاق”، وأضافت أن الحزب القومى الأسكتلندى يريد إجراء إنتخابات ولكن يعتقد “أنه فى مصلحة الشعب حرمان رئيس وزراء يهدد بتحدى القانون من أى قدرة على الفرار لإهتماماته الخاصة”، وتابعت: “عندما تحل الإنتخابات بالفعل -وستحل قريباً- سوف يعارض الحزب القومى الأسكتلندى البريكست ومن حقنا إختيار مستقبلنا كأمة مستقلة فى قلب السباق”.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق