اخر الاخبار

التنظيم الارهابى داعش على تواصل

كتب /أيمن بحر 
رضا يعقوب الخبير الامني المانيا دولة قانون عندما تعلم المؤسسات الرسمية أن بعض المنتمين اليها إنضموا الى التنظيم الإرهابى داعش على الفور تتواصل الأجهزة مع أجهزة الإستخبارات الموجودة فى مناطق النزاع للإطلاع على مدى مشاركة هؤلاء الإهابيين فى أعمال مؤثرة فى النزاع والأعمال القتالية وتدرس كل حالة بمفردها، وتجمع الأدلة الدامغة لقيامهم بالعمليات الإرهابية، وتحديد جميع أركان الجرائم، وحددت أجهزة الإستخبارات أن أكثر من الف مواطن توجه الى مناطق القتال، ويتم فى ذلك التعاون مع أجهزة مخابرات دول أخرى، ثم يتم
تقديمهم للقضاء، إن إطلاق سراح هؤلاء الإرهابيين دون مواجهتهم قضائياً ومحاسبتهم على أفعالهم وبقائهم خراج نطاق المراقبة الأمنية خطر داهم على المجتنعات الداخلية والدولية، وبذات الأسلوب تتعامل فرنسا.
المانيا تتسلم أربعة من أطفال مقاتلى “داعش” بسوريا، تسلمت المانيا للمرة الأولى من الإدارة الذاتية الكردية أربعة أطفال كان آباؤهم المان من مقاتلى “داعش” فى سوريا، وزير الخارجية هايكو ماس أكد عملية التسلم
مشدداً على أن بلاده عازمة على إعادة المزيد من هؤلاء الأطفال، أعلن وزير الخارجية الألمانى هايكو ماس أن الحكومة الألمانية تعمل تحت ظروف صعبة على إعادة مزيد من أطفال مقاتلى تنظيم “الدولة الإسلامية” ( داعش) الى المانيا، وقال ماس بالعاصمة الألمانية برلين: “نسعى لأجل تحقيق أن يتسن لأطفال آخرين أيضاً مغادرة سوريا”، وذلك فى إشارة لتسلم بلاده لأربعة أطفال، وقال ماس: “هؤلاء الأطفال فى الأساس هم أطفال صغار، وإقامتهم هناك بعيدة كل البعد عن أن تكون مثالية”، وأكد قائلاً: “لم يكن ممكنا أيضاً تحميلهم مسئولية أفعال آبائهم، لذا فإننا نعتزم مساعدتهم هناك”. 

وشدد الوزير الإتحادى على ضرورة الإجابة على أسئلة صعبة فى كل حالة على حدة -عن الهوية وعن تنظيم سفر هؤلاء الأطفال، وتوجه ماس بالشكر “لكل من جعلوا هذا الخروج ممكنا فى ظل ظروف صعبة على هذا النحو وخطيرة أيضا”. 

وكانت متحدثة بإسم وزارة الخارجية الألمانية أكدت (أن برلين إستعادت للمرة الأولى أطفالاً، كان آباؤهم المان من مقاتلى “داعش”)، وقالت (إنه تم تسليم أربعة أطفال لموظفى القنصلية الألمانية العامة فى أربيل على الحدود بين سوريا والعراق).

وكان عبد الكريم عمر، المتحدث بإسم السلطات الكردية فى سوريا، كشف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم معلومات عن عملية التسليم، قائلا إن هؤلاء الأطفال هم ثلاثة أيتام – بنتان وصبى- ورضيعة مريضة تبلغ من العمر ستة أشهر، وحسب عمر فإن هؤلاء الأطفال كانوا يعيشون فى مخيم “الهول” للآجئين
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق