Uncategorized

نتنياهو يقول للناخبين انه يعتزم ضم اجزاء من الضفة الغربية 

كتب /محمد محسن السهيمي 
متابعة /أيمن بحر 
اللواء رضا يعقوب المحلل الاستراتيجي والخبير الامني بعد أن ضمن رئيس الوزراء الإسرائيلى من ترامب ورقة الجولان كـ “أرض إسرائيلية”، نتنياهو يقول للناخبين إنه يعتزم ضم أجزاء من الضفة الغربية وأن لا أحد من المستوطنين سيرحل. السلطة الفلسطينية تعتبرتصريحاته غير مفاجئة.
قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إنه لم يتفاجأ من تصريحات رئيس الوزاء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو حول اعتزامه ضم أجزاء من الضفة الغربية لنهر الأردن الى إسرائيل حال إعادة إنتخابه، وكتب كبير المفاوضين الفلسطينيين فى سلسلة تغريدات على موقع تويتر للتواصل الإجتماعى “مثل هذا التصريح من نتنياهو ليس مفاجئا”، مضيفاً أنه “سوف تواصل إسرائيل إنتهاك القانون الدولى بوقاحة، مادامت الأسرة الدولية مستمرة فى مكافئتها على ذلك”، وتابع “لا سيما مع دعم إدارة ترامب وتأييدها لإنتهاك إسرائيل للحقوق الوطنية والإنسانية للشعب الفلسطيني”، وتعهد عريقات بمواصلة “المطالبة بحقوقنا عبر المحافل الدولية، بما فى ذلك المحكمة الجنائية الدولية، حتى نحقق العدالة التى طال إنتظارها”.

وبالنسبة للعالم الخارجى إنتقدت الحكومة الألمانية خطط إسرائيل الرامية الى بناء 6000 وحدة سكنية لمستوطنين إسرائيليين فى الضفة الغربية وعلى أراضى منطقة “ج” التى تشرف عليها إسرائيل وذلك مقابل السماح لبناء 700 وحدة سكنية للفلسطينيين، إنتقدت الحكومة الألمانية الخطط الإسرائيلية الرامية الى بناء آلاف الوحدات السكنية لمستوطنين إسرائيليين فى الضفة الغربية، وكانت الحكومة الإسرائيلية وافقت على بناء 6000 وحدة سكنية لمستوطنين إسرائيليين و700 وحدة سكنية لفلسطينيين فى الضفة الغربية فى المنطقة “ج” التى تشرف عليها إسرائيل، وكان الفلسطينيون إنتقدوا بشدة الخطط الإسرائيلية وأكدوا على عدم حاجتهم الى تصريح من إسرائيل للبناء فى الأراضى المحتلة منذ عام 1967.

وفى أعقاب الموافقة المبدئية، أعطت لجنة التخطيط الإسرائيلية موافقتها على بناء أكثر من 2300 وحدة سكنية فى الضفة الغربية، وقال متحدث بإسم الخارجية الألمانية إن الخطوات الجديدة ” تتناقض مع هدف الدولتين المتفاوض عليه” مشيراً إلى رفض الحكومة الالمانية لكل الخطوات أحادية الجانب التى من شأنها تهديد حل الدولتين، وأشار المتحدث الى أنه علم بقرار بناء وحدات سكنية لفلسطينيين فى المنطقة “ج” وقال:”إصدار تصاريح لمشروعات بناء فلسطينية فى هذه المناطق ينبغى دائماً أن يتم بالتنسيق مع السلطات الفلسطينية وبصورة مستقلة عن القرارات المتعلقة بتوسيع نطاق المستوطنات”.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق