اخر الاخبار

جنازة الفنان فاروق الفيشاوى من أمام مسجد مصطفى محمود ومن مقابر عائلته بقرية سرس الليان

متابعة:أحمد حسن إسماعيل
رفض الفنان أحمد الفيشاوي، تنفيذ وصية والده الراحل الفنان فاروق الفيشاوي.

ومنع الفيشاوي إدخال جثمان والده إلى مسجد الصعيدي في سرس الليان بالمنوفية لأداء صلاة الجنازة عليه عقب وصوله من القاهرة.

وكشف ابن شقيق الفنان فاروق الفيشاوي، باسم جلال الفيشاوي، عن تفاصيل الوصية الأخيرة للفنان الراحل، والخاصة بتجهيز مقابر العائلة في سرس الليان ليدفن فيها.

وأوضح أن الفنان الراحل طلب أن تخرج جنازته من مسجد الصعيدي في مسقط رأسه، ومن حيث خرج جثمان والده وشقيقه الأكبر جلال.وانفعل أحمد الفيشاوي على عدد من أهالى مدينة سرس الليان أمام مقبرة والده بسبب الزحام الشديد لدخول المقبرة وتوديع جثمان الفنان الكبير فاروق الفيشاوي إلى مثواه الأخير.

وأصر الابن علي دفن الجثمان في مقابر العائلة مباشرة عقب وصوله من القاهرة.

كما قام عدد من أفراد أسرة الفنان الراحل بإغلاق الباب الرئيسي لمقابر العائلة ومنعوا دخول أحد، عدا أصدقاء الراحل وعلى رأسهم، أشرف ذكي ومحمد ممدوح وإلهام شاهين وشهيرة وأحمد داوود وحمدين صباحي وهاني مهنا.وأصر الابن علي دفن الجثمان في مقابر العائلة مباشرة عقب وصوله من القاهرة.

كما قام عدد من أفراد أسرة الفنان الراحل بإغلاق الباب الرئيسي لمقابر العائلة ومنعوا دخول أحد، عدا أصدقاء الراحل وعلى رأسهم، أشرف ذكي ومحمد ممدوح وإلهام شاهين وشهيرة وأحمد داوود وحمدين صباحي وهاني مهنا.

يشار إلى أن باسم جلال الفيشاوي، ابن شقيق الفنان فاروق الفيشاوي، كشف عن تفاصيل الوصية الأخيرة للفنان الراحل، والخاصة بتجهيز مقابر العائلة في سرس الليان ليدفن فيها.

وقال “باسم” إن عمه كان دائم الاتصال بالأسرة وأفراد العائلة، ولم ينقطع عن الاتصال بهم إلا منذ 3 أشهر فقط، بسبب ظروف مرضه وإصابته بالسرطان.

وأضاف ابن شقيق الفنان الراحل، “عمي ترك وصية للعائلة بتجهيز مقابر الأسرة وترميمها والعمل على تجديدها، وذلك منذ أقل من عام تقريبًا، وأن يتم دفنه في مقابر العائلة على الرغم من وجود مقابر خاصة به في القاهرة.

وتابع أن الفنان الراحل طلب أن تخرج جنازته من مسجد الصعيدي في مسقط رأسه، ومن حيث خرج جثمان والده وشقيقه الأكبر “جلال”.

وأضاف ابن شقيق “الفيشاوي” أن آخر زيارة للفنان الراجل إلى مسقط رأسه كانت منذ عامين تقريبًا، وأنه جلس في البلدة لمدة 3 أيام تلقى خلالها العزاء في وفاة شقيقه، وعقب انتهاء الأيام الـ3 عاد إلى القاهرة، مضيفًا: “عمي كان بيحب البلد والأرض، وكان دائم الحضور إليها للجلوس في الارض ولبس الجلباب”.

“جمال سيد” أحد جيران أسرة الفنان الراحل، قال “الفيشاوي كان رجل خير بمعنى الكلمة، ودائمًا ما يتواصل مع لجان الخير في المدينة لمساعدة الأيتام والأرامل”

وتابع “جمال”: “فاروق الفيشاوي كان يرسل أموالًا إلى عدد من أبناء البلدة دون أن يعرف أحد بما يفعله من عمل الخير”.

وأشار إلى أن الفنان الراجل كان محبوبًا من جميع أبناء البلدة، مضيفا “فقدنا السند برحيله”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏سيارة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٣‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏لحية‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق